مركز صديق الطفل يزرع الأمل في أطفال سوريا

إنهم يزرعون الأمل ..

منذ افتتاحه قبل سنتين استفاد من نشاطات المركز أكثر من 3200 طفل وطفلة، سيكونون نواة بناء سوريا المستقبل.

"مركز صديق الطفل" التابع لمؤسسة "إحسان للإغاثة والتنمية" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري" في بلدة تقاد بريف حلب الغربي.

يقدم المركز أنشطة ترفيهية متنوعة، ويسعى إلى توفير البيئة الاجتماعية والنفسية الأمثل للأطفال، الذين عانوا من سنوات الحرب الطويلة بسوريا، من أجل إطلاق العنان لطاقاتهم وإبداعاتهم.

 

تقرير قناة الجزيرة عن دوري نجوم الغد الذي تقيمه مؤسسة فنار

دوري "نجوم الغد للطلاب السوريين في اسطنبول" الذي أطلقته مؤسسة "فنار للتنمية المجتمعية" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري" وسيلة لدعم وتنمية الشباب السوري في تركيا عن طريق رياضة كرة القدم.

اليوم أصبح عدد الشباب المنتسبين للفرق الرياضية المشاركة في الدوري أكثر من 100 شاب تتراوح أعمارهم بين 12 حتى 17 عاماً.بالشراكة مع جمعية التربويين السوريين، وبدعم ورعاية من بلدية بيرم باشا باسطنبول، أكمل المشروع عامه الثالث، واعداً بمستقبل رياضي مميز للشباب السوريين.

إحسان للإغاثة والتنمية .. المرأة السورية جنباً إلى جنب مع الرجل

خلال أكثر من ست سنوات مضت .. أثبتت المرأة السورية أنها جنباً إلى جنب مع الرجل .. أقوى من الظروف التي عصفت بهما وبحياتهما. 

في ظل الحرب التي فقدت فيها كثير من النساء السوريات المعيل والحياة المستقرة الوادعة، أبدت المرأة السورية رغبة وقدرة كبيرة لحماية وتطوير نفسها وزيادة إمكاناتها، لتستطيع مواجهة ظروف المعيشة الصعبة التي فرضتها ظروف الحرب عليها وعلى أسرتها.

"إحسان للإغاثة والتنمية" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري"، كانت من المؤسسات الرائدة التي أوجدت في ريف إدلب مركز "إبداع المرأة"، لتقديم تدريبات مهنية مختلفة للنساء واليافعات، بهدف إكسابهن مهارات عملية، تمكنهن من الدخول في الحياة المهنية وتحسين حياتهن الاجتماعية.

شهد المركز إقبالاً كبيراً من النساء في منطقة أرمناز والبلدات المحيطة، حيث ارتفع عدد المشتركات في دورات المركز خلال فترة قصيرة من 650 امرأة إلى 1450 سيدة وفتاة، يتلقين التدريب والتأهيل والدعم النفسي على يد مختصين مدربين.

 

إحسان .. مركز صديق الطفل يقوم بواجباته نحو مئات الأطفال من السوريين

 

في نهاية عام 2013م، اختارت منظمة التعاون الإسلامي يوم الخامس عشر من شهر رمضان المبارك من كل عام يوماً للأيتام في العالم الإسلامي بهدف دعمهم وكفالتهم ومساعدتهم على تجاوز محنة الفقر واليتم.

بهذه المناسبة نتذكر محمود .. الطفل السوري، الذي أجبرته ظروف الحياة الصعبة على العمل المبكر الشاق ليعيل أسرته بعد أن فقد والده جراء الحرب التي تعصف بسورية منذ أكثر من ست سنوات.

هو واحد من أطفال أيتام كثر، وضعت منظمة "إحسان للإغاثة والتنمية" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري"، على عاتقها مسؤولية مساعدتهم والأخذ بيدهم نحو مستقبل أفضل.

عن طريق مركز صديق الطفل التابع لـ"إحسان"، والعامل بالريف الغربي لمحافظة حلب، استطاع محمود العودة للمدرسة ومعاودة الدراسة، بعد تلقيه الدعم النفسي والاجتماعي. 

 

إحسان .. بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي تستمر في حملات الاستجابة الطارئة

إحسان .. بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي تستمر في حملات الاستجابة الطارئة

يسعى المنتدى السوري منذ إنشائه إلى خدمة الإنسان السوري ونصرته، والتخفيف من آلام الحرب عليه ما استطاع إلى ذلك سبيلا، والعمل على بناء ما دمرته آلة القتل والتدمير التي مازالت تعيث في الأرض فساداً.

حملة "الاستجابة الطارئة" التي تنفذها "مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري"، واحدة من الحملات التي تقوم بها المؤسسة لتلبية احتياجات أهلنا المهجرين قسرياً. حيث تقوم فرق "إحسان" بالعمل في الداخل السوري على الاستجابة الدائمة لحركات النزوح والتهجير التي يتعرض لها أهلنا داخل سورية، بهدف تأمين الاحتياجات الأساسية للمدنيين والتخفيف عنهم قدر الإمكان.

وقد قام فريق مؤسسة "إحسان" بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي WFP بتوزيع 390 سلة طوارئ تحتوي على مواد غذائية جاهزة للأكل، على أهلنا المهجرين من برزة والقابون إلى منطقة جسر الشغور والقرى المحيطة بها، حيث بلغ عدد المستفيدين من التوزيع 390 عائلة، ما يعادل1950  شخصاً.